ادارة الموقع :مكتب فرع مراكش ezziri8@gmail.com راسلونا على
   
 
  الحياة اليومية بالمخيم الصيفي

يقصد بالحياة اليومية بالمخيم الصيفي مجموع الأعمال التي يقوم بها الأطفال طيلة اليوم، وتنتظم هذه الأعمال في برامج وفترات محددة، يتوخى منها مختلف العمليات التربوية التي يشهدها الطفل وتستهدفه، على اعتبار أنه محورها.

وتتميز الحياة اليومية في المخيم الصيفي بتنوع الأنشطة من حيث الشكل والمحتوى والتنوع على فترات تراعى فيها عوامل متعددة منها عامل الزمان والمكان والطقس والسن والقابلية والقدرات الجسمانية والعقلية وغيرها.

الأوقات القارة:

وهي الأوقات التي لا يطرأ عليها تغيير طيلة المرحلة التخييمية، وتضبط الحياة اليومية للطفل داخل المخيم من الاستيقاظ إلى آخر فقرة في البرنامج اليومي. وبها يتعود الطفل على الحياة المنظمة بشكل أوسع وأفضل ( أنظر نموذج الأوقات القارة)

أوقات النشاطات التربوية:

يحدد للنشاطات التربوية أوقات بالبرنامج اليومي تتراوح بين فترة الصباح والزوال والمساء، وهي قابلة للتغيير حسب نوعية النشاط والمكان والزمان.

أوقات الأكل:

تعد أوقات الأكل أسعد لحظات الحياة اليومية بالمخيم حيث الأجواء العائلية، والجلوس الجماعي إلى مائدة الأكل في وقت محدد مما يولد الشعور بالانشراح ويفتح الشهية، ولتحقيق هذا ينبغي أن تكون قاعة الأكل متسعة، تتوفر على التهوية الكافية ومنافذ الضوء، وأن تكون الموائد مرتبة ترتيبا لا يخلو من مسحة جمالية، مع السهر على توفير أواني الأكل ومراعاة نظافتها، ومن المفروض بل من اللازم أن يشارك المرشد أطفاله طعامهم على نفس المائدة حتى تتوطد أواصر المحبة بينه وبينهم ويتم له التعرف على العديد من الحالات النفسية والسلوكية التي لا يمكن الوقوف عليها إلا عند الأكل حاثا أطفاله على احترام آداب الأكل، البسملة، عدم شرب الماء خلال الأكل، عدم مغادرة المائدة قبل الانتهاء، تجنب التحدث بصوت مرتفع، عدم إثارة المواضيع البشعة المضغ الجيد...

أوقات الراحة:

أوقات الراحة من الأوقات القارة التي يخصص لها حيز زمني كل يوم حتى يتحقق التوازن بين مختلف الأعمال والأنشطة التي يقوم بها الأطفال في حياتهم اليومية بالمخيم مراعاة لقدراتهم المحدودة على التحمل، وتعتبر هذه الأوقات في غالبها (الاستراحات / القيلولة) وقفات يراد بها أن تساعدهم على استرجاع حيويتهم ونشاطهم وإعدادهم لنشاط موال، وتنقسم إلى:

أوقات الاستراحة:

قبل الأكل / بعد كل نشاط متعب ومرهق، وكلما دعت الضرورة إلى ذلك.

القيلولة:

فترة راحة إجبارية بعد الأكل تتحدد مدتها حسب الطقس والمواقع، يمكن أن تستغله في النوم أو المطالعة أو الأنشطة الهادئة.

الراحة الشاملة:

أو النوم وهو أحسن وسيلة لاسترجاع القوة الجسمية والعقلية وتختلف عدد الساعات التي يستغرقها حسب الفوارق العمرية، وعلى المرشد أن يهيئ أطفاله للنوم وذلك بعدم إطالة السهرات، وأن تكون موادها هادئة غير متضمنة لما يمكن أن يسبب إزعاجهم أو تخويفهم، كما يجب أن يتعودوا قبل النوم على: لبس المنامة أو الملابس الخاصة بالنوم/ تبادل تحية النوم أو تلاوة بعض الأدعية والأذكار.

النظافة:

جزئية: بعد الاستيقاظ – بعد الانتهاء من أي عمل – قبل الأكل – قبل الصلاة – قبل الذهاب إلى النوم.

كلية: تحدد للاستحمام حصتان في الأسبوع بالبرنامج العام، وينبغي أن يكون الطفل محط مراقبة المرشدين خلال كل هذه العمليات مع وجوب التوجيه السليم.

 

A----D---E---J--- MARRAKECH 31/10/1998
 
Publicité
 
جمعية التنمية للطفولة و الشباب
 
جمعية التنمية للطفولة و الشباب
 
مرحبا انت الزائر رقم
 
compteur pour blog
 

صفحة جديدة 2

 
ADEJ 1 visiteurs (26 hits) اديج
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
EZZIRI MED