ادارة الموقع :مكتب فرع مراكش ezziri8@gmail.com راسلونا على
   
 
  المشروع البيداغوجي

في هذه المرحلة (تدريب المديرين ) يجب أن تتحدث عن مشروعين بيداغوجيين، الأول يتعلق بالتصور التربوي والبرنامج التنشيطي والمشروع البيداغوجي للجمعية الذي تعلن عنه لتحديد من توجها، التربوي بمستوياته الثلاثة، والثاني يتصل بالمدير التربوي الذي عليه أن يقدم مشروعا بيداغوجيا نابعا من اختياره وقدرته وتعاقده يرسم من خلاله قاعدة تحركه على مستوى المجال الجغرافي (الموقع) والبشري (التأطير) والمادي (التمويل) واللوجيستيكي (الرسائل) وما يوازيه من برامج وأنشطة مقرونة بالأهداف والنتائج، إضافة إلى الشريحة المستهدفة.

مشروع الجمعية / القطاع / المؤسسة:

المخيم مؤسسة تربوية مفتوحة، وفضاء للتنشيط والترويح، محكوم بضوابط قانونية وتنظيمية وتربوية متعارف عليها من طرف الفاعلين والفرقاء والشركاء، وهو بذلك يسع لتنظيم أنشطة تربوية وثقافية وعلمية وترفيهية حسب الجنسين والسن والقدرات الجسمية والفكرية، وبهذه الصفة يطلب من الجمعية/ القطاع / المؤسسة أن تعلن عن مشروعها الذي يحدد تصوراتها وأهدافها وبرامجها وبيداغوجيتها المعتمدة وانطلاقا من:

التصور التربوي المحدد للأهداف العامة والخاصة، ومدى ملاءمتها مع الشريحة المستهدفة واحترام الخصوصية والقيم والضوابط.

البرنامج التنشيطي المتوقع تقديمه من المدير وطاقمه الذي يترجم ويبلور التصورات إلى أهداف منظورة، ويقدم صيغا مبتكرة لتنشيط حي يقوم على الأهداف المتوخاة، موازاة مع التوازن المطلوب فيما هو ثقافي وتربوي وترويحي تربوي، وثقافي ترفيهي، وما هو وظيفي وتنشيطي، اعتمادا على محاور أخرى مرتبطة ومكملة.

المشروع البيداغوجي الذي، يحكم البرمجة وتوافقها مع الأهداف، وما يتحدد من وسائل مادية وبشرية لتحقيق البرنامج والمساحات الزمنية المخصصة له، والطاقم التربوي المؤهل الذي أنيطت به عملية الإنجاز، بناء على توقعات التنظيم وطموحه وانتظارا ته.

إذا كان مشروع الجمعية/ المؤسسة/ القطاع يرقى إلى هذا المستوى من المطالب والتحديات فإن ذلك راجع إلى الحرص على جودة المنتوج التربوي والخدماتي المقدم إلى الأطفال داخل فضاءات التخييم أو ما يماثلها، وأيضا ضمن فلسفة التنظيم ورؤيته للتخييم والمخيمات.

المشروع البيداغوجي للمدير التربوي:

بداية يجب التذكير أن مرجعية المشروع البيداغوجي يعود إلى الأسلوب الفرنسي في تدبير الاصطياف، والذي يقوم على قناعة المدير بمشروعه الذي خضع إلى البناء والتعديل والمراجعة أثناء تدريب المديرين، وربما إثرائه وتدعيمه أثناء مرحلة المراقبة بالمخيم إذا كان ذلك مطلوبا إما بتوصية أو مبادرة، وهو بهذه الحمولة يعتبر برنامجا تعاقديا بين المدير والمؤسسة المنظمة للاصطياف، وعبره يتم تقييم التنظيم والتنشيط والتأطير والتكلفة المادية، وهناك ملاحظة أساسية يجب إثارتها أن المشروع الفرنسي من خلال قانون 1901 يعتبر المدير مسئولا عن عمله، وعليه أن يتمتع بكل المعارف المؤهلة إلى ممارسة هذه الوظائف والمهام، انطلاقا من المؤهل الذي يتوفر عليه طبقا للتنظيمات والقوانين الجارية

بخصوص المغرب تم اعتماد هذا الأسلوب في تدريب المديرين في دورة 1980 وما بعدها على مراحل، وكان الهدف يروم إلى إشراك المدير المنتدب في بناء البرنامج وإخضاعه إلى الأهداف وتحقيقها بالتنشيط، والتفكير في الوسائل وتحمل مسؤولية التأطير والتدبير، وتعبئة جماعية، إضافة إلى ربط التكوين بالتنشيط ودفع الجمعيات المهتمة إلى الانخراط في هذا السياق خاصة جانب التقنين والتوثيق والتنظيم المشروع البيداغوجي للمدير يقوم على مستويات ثلاثة، التصور التربوي والتنشيطي المراد اعتماده كأساس في العملية التخييمية، المجال الجغرافي والبشري الذي يحدد بموجبه الشريحة والزمان المكان والطاقم المساعد المؤطر والمنشط، وأخيرا الوسائل الكفيلة بتحقيق البرنامج/ المشروع/ المتعاقد بشأنه، وقد يدعم كل مستوى بملاحق لتوضيح مختلف الجوانب.

قد تكون هناك ثغرات في المشروع لسبب أو لآخر، من جانب المدير نفسه أو المؤسسة المنظمة أو طرف ثالث، إلا أن الأهم هو وجود تعاقد وإقرار بالقدرة والمسؤولية على الفعل. المدير عليه تهيئ مشروعا بيداغوجيا يعلن عنه بداية انطلاق التدريب يتضمن تصورا بتدبير وتنشيط وتأطير المخيم الجماعي للأطفال: الشريحة المستهدفة والزمان والمكان – الأهداف المراد تحقيقها – أسلوب التنشيط والبرنامجالوسائل المادية... الخ، وعلى صدى سير التدريب يقوم بإدخال التعديلات الضرورية على مشروعه بناء ما حصل عليه من معارف، وما ظهر به من ثغرات تقنية أو تنظيمية.

A----D---E---J--- MARRAKECH 31/10/1998
 
Publicité
 
جمعية التنمية للطفولة و الشباب
 
جمعية التنمية للطفولة و الشباب
 
مرحبا انت الزائر رقم
 
compteur pour blog
 

صفحة جديدة 2

 
ADEJ 1 visiteurs (7 hits) اديج
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
EZZIRI MED